آخر أخبار ديانا سكووب

الجراحة التجميلية وسيلة أساسية لاستعادة المرأة ثقتها بنفسها

JUAN - MWCH

غالبًا ما تلاحظ العديد من السيدات تغييرات في أجسامهن بعد الولادة. قد يكون الحمل قاسيًا ويترك آثارًا ملحوظة على جسم
المرأة؛ بدءًا من زيادة الوزن بشكل سريع (وفقدانه في مرحلة لاحقة) وتمدد الجلد وصولًا إلى ضغط الجنين على الأعضاء الداخلية لأشهر طويلة. وفي أغلب الأحيان، تلجأ المرأة لاستشارة أخصائي جراحة تجميلية بعد الولادة لأنها تكون غير راضية عن شعورها تجاه نفسها سواء من ناحية جسدية أو عاطفية.
خيار مناسب وقرار صعب ويقول الدكتور خوان تاديو كروغوليك، أخصائي الجراحة التجميلية، مستشفى ميدكير للنساء والأطفال، “تأتي الجراحة التجميلية كخيار مناسب لاستعادة ثقة المريضة بنفسها وتعزيز مظهر جسدها أو تحسين شكل الندوب التي نتجت عن الحملوالولادة.
إن قرار الخضوع لعملية جراحية ليس بالقرار السهل؛ فهو يتطلب الكثير من الشجاعة والتفكير، كما يجب أن تكونالمرأة سعيدة بالاختيارات والقرارات التي تتخذها طوال رحلة العلاج. بعد اتخاذ القرارت المناسبة، تشعر الكثير من النساءبحافز قوي لـ «يبدأن حياة جديدة»؛ حيث يحرصن على تغيير عاداتهن في الأكل وممارسة التمارين الرياضية من جديد، كما
يشعرن بثقة أكبر في المناسبات الاجتماعية”.

الجراحة التجميلية في دولة الإمارات
وعلق الدكتور خوان على الجراحة التجميلية في الدولة قائلاً: “إن الجراحة التجميلية تشهد نموًا متسارعًا في دولة الإماراتالعربية المتحدة.
ومن بين أهم العوامل التي ساهمت في هذا النمو توافر مستشفيات موثوقة ومزودة بأحدث التقنيات والكوادر الطبية المؤهلة، الأمر الذي قلّل الحاجة للسفر للخارج للحصول على العلاج. كما يمكن للمريضة البقاء في المنزل خلال مرحلة ما بعد العملية، والتواصل مع الطبيب الجراح في أي وقت تشاء. من جهة أخرى، كأطباء يوجد لدينا خيارات خاصة للأمهات تندرج تحت فئة «تغيير مظهر الأم». وهنا لا بد أن تتذكر الأم بأن شكلها الجديد لا يجب أن يكون مصدر إحراج أو
خجل بالنسبة لها؛ بل على العكس تمامًا. نعم، لقد أصبحت أُمًا لطفل جميل وضحّيت بشكل جسمها، ولكن رغبتها بالتركيز على نفسها والاهتمام بمظهرها بعد الولادة لا يعني بأنها أم أنانية”.

أهم العمليات المتعارف عليها
وأوضح أهم وأشهر العمليات التي يمكن الخضوع إليها، من بينهم؛ عمليات تكبير وشد الثدي وشد البطن وشفط الدهون.
ونظرًا لصعوبة عودة جلد البطن كما كان قبل الحمل في أغلب الأحيان؛ تعتبر عملية شد البطن التي تُعرف أيضًا باسم “رأب البطن” الخيار الأمثل، وهي عبارة عن عملية جراحية تستغرق من ساعتين إلى خمس ساعات. نقوم في هذه العملية بإزالة الجلد الزائد وتصحيح مكان السرّة لمنح عضلات بطنك الضعيفة حياة جديدة عبر شد جدار البطن. ويمكنك العودة لحياتك الطبيعية بعد 3 أسابيع تقريبًا من وقت العملية. أما بالنسبة لشفط الدهون، فهو إجراء بسيط جدًا ونتائجة رائعة. وحالياً لا يوجد خوف من الأعراض الجانبية للعمليات بفضل وجود مجموعة من أحدث التقنيات التي تستخدم في المستشفى، مثل جهاز شفط
الدهون بالليزر وجهاز الليزر رباعي الأبعاد «الفيزر» وجهاز شفط الدهون بالموجات تحت الصوتية.

تخفيف الوزن
ويشير هنا الدكتور، إلى أن عمليات شفط الدهون لا تعتبر بديلًا عن تخفيف الوزن؛ ولكنها يمكن أن تحقق نتائج فعالة للتخلص من الدهون العنيدة التي لا تتجاوب مع الريجيم والتمارين الرياضية. ولذلك، لا تندهشي إذا طلب منك طبيبك خسارة وزن أكبر
قبل خضوعك لهذه العملية. وبالاعتماد على حجم المنطقة التي ترغبين بشفط الدهون منها، قد تستغرق العملية من 45 دقيقة إلى ساعتين.
قد تعاني المريضة من بعض الكدمات أو التقرّحات أو حتى الخدر، ولكن تظهر النتيجة النهائية عادة بحلول
الشهر الثالث. يمكنك العودة للعمل خلال أسبوع أو أسبوعين من موعد العملية، ولكن عليك ارتداء ملابس ضاغطة لمدة ستة
أسابيع لتحفيز الجلد على الانقباض وتخفيف التورم الذي لا بد منه.

مرحلة عمرية ونصائح

بالرغم من كل ما سبق، يشدد الطبيب على أنه يجب أن يدرك الشخص بأن التقدّم في العمر هي عملية مستمرة ولا يمكن
لجراحات التجميل أن توقف الزمن عند مرحلة عمرية معينة. ولكن، يمكنها تحسين الصحة واستعادتها. إن اتباع نمط حياة
صحي هو أمر في غاية الأهمية للحفاظ على نتائج العمليات. وبالنسبة للمرضى الذين يعتقدون بأن الجراحة التجميلية هي
العصا السحرية التي تغير وضعهم بالكامل دون بذل أي جهد أو عناية من طرفهم ومن لديهم توقعات غير منطقية، فإني
انصحهم بعدم الخضوع لأي عملية في الوقت الحالي كونهم غير مؤهلين لها ويحتاجون إلى دعم نفسي أولاً وادراك كامل لتلك العمليات.

عوامل نجاح
إن من أهم عوامل نجاح العملية هو حصول المريضة على المشورة والإرشاد السليم والمبني على احترافية وخبرة عالية.
تعد جراحات التجميل من التدخلات الطبية التي يمكننا السيطرة على مضاعفاتها في أغلب الحالات؛ فهي جراحات اختيارية مما يعني أن المريض لن يخضع للعملية إلا إذا كان في حالة مثالية ومواتية للخضوع للعملية. وهذا الأمر يقلل من مخاطر هذه
العمليات بنسبة 95%.
ومن أفضل أساليب الاستعداد التي يوصى بها المرضى فهم العملية بالتفصيل وإدراك سبب الخضوع
لمثل هذه العملية والتعرف على النتائج المتوقعة. وفي حال كان المريض يعاني من مشاكل صحية كارتفاع ضغط الم أو السكري، يجب السيطرة عليها قبل العملية. وبصفتنا أطباء وجراحين، فإننا نمنح المرضى الدعم والمساندة طوال مراحل العلاج؛ لذلك لا تترددي باستشارة طبيبك لاتخاذ قرار مدروس وسليم.

About ديانا سكووب (291 Articles)
ديانا النابلسي إعلامية سورية متخصصة بالاعلام التلفزيوني والاذاعي والتصميم الغرافيكي و وسائل التواصل الاجتماعي ورئيسة تحرير مجلة #ديانا_سكووب وهي موقع ثقافي اجتماعي فني و منصة تفاعلية تغطي مختلف الأنشطة و الفعاليات الفنية والثقافية والموضة والأزياء والصحة والأسرة والعقار وغيرها من المواضيع التي تهم كلا الجنسين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: